الخميس، 28 أبريل، 2011

Y1A...أول قمر صناعي تطلقه الشركة الإماراتية أليا


 في إطار الشراكة التي تهدف إلى إستراتيجية نظام اتصالات فضائية مشتركة ومتعددة الأغراض بين شركة "أليا سات" الإماراتية للاتصالات الفضائية  مع شركة "إي أيه دي أس استريوم" وشركة "تالس" و"ألينيا سبيس" المصنعة للاقمار الصناعية؛ تم السبت 23/4/2011 في المحطة الفضائية الأوروبية بمدينة كورو في إقليم غوايان الفرنسي الواقع على ساحل أميركا الجنوبية إطلاق أول قمر صناعي Y1A تابع للشركة الإماراتية أليا على متن الصاروخ "أريان 5" التابع لوكالة الفضاء الأوروبية (ESA) وهو صاروخ نقل استهلاكي يستعمل لنقل الأقمار الصناعية إلى مدار ثابت جغرافيا في الفضاء قريبا من الأرض أو إلى مدار حول الأرض وينتمي للجيل الأحدث  لعائلة أريان .

الإطلاق تم بنجاح عند الساعة الواحدة و سبعة وثلاثين دقيقة فجراً  بتوقيت الإمارات حيث استغرقت الرحلة مدة نصف ساعة ،حيث سيلازم مداره النهائي بعد تسعة أيام على درجة 52.5 شرقاً. و من المقرر متابعته في نقطة تشغيله النهائية من منطقة الفلاح في ابوظبي . وبعد انجاز مدته التجريبية التي تقدر بشهر ونصف سيكون جاهز لاستعماله لأغراض عسكرية وتجارية في حزيران القادم حيث سيقدم تغطية أوسع للشركات الحكومية والخاصة في الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب غرب آسيا. وأهمها خدمة الاتصالات الفضائية وخدمة الربط عبر الأقمار الصناعية  وخدمة البث الفضائي بالشراكة مع شركة "سيس استرا"
وكانت الإمارات قد رصدت استثمارات حكومية بلغت نحو 1.4 مليار دولار أمريكي لأغراض الفضاء و أطلقت القمر الاصطناعي "دبي سات - 1" لمراقبة الأرض في المدار الفضائي في أوائل 2009 ، و تقوم مجموعة آبار مدعومة من الحكومة بالاستثمار في مشروع "فيرجن جالاكتيك" للسياحة الفضائية التي تصل قيمته إلى 7,5 مليار دولار بحلول عام 2030.حيث ان هناك 50 بلداً حول العالم في الوقت الحاضر ممن لديها وكالات فضاء عاملة وأقمار اصطناعية وفق معهد "رويال يونايتد سيرفيسز انستتيوت".


وكان  جاسم  الزعابي، الرئيس التنفيذي لشركة الياه سات قد صرح امس في حديث صحفي انه من المتوقع أن يتم إطلاق القمر الاصطناعي الثاني (Y1B) في الربع الأخير العام الحالي، حيث تبلغ استثمارات القمرين الاصطناعيين 1,6 مليار دولار (5,87 مليار درهم) حيث تم توقيع  وقعت عقودا مع 25 جهة استخدام خدمات القمرين . واصفا النجاح ب" اللحظة التاريخية " وانه "خطوة كبيرة نحو دفع عجلة التنمية باتجاه التنوع الاقتصادي " في الإمارات.


الجدير ذكره أن  القمر من تصميم "إي أيه دي أس استريوم و تالس ألينيا سبيس وقد بدأ العمل به عام 2007 وأطلق على ارتفاع 36 ألف كيلومتر ، ويبلغ وزنه 6 أطنان وتمتد ألواحه الشمسية 40 متراً لكل جهة بينما يتجاوز عمره الافتراضي الخمسة عشر عاما .
من سياق متصل ومتابعة على ذلك  تستضيف ابوظبي المنتدى العالمي الثالث لتكنولوجيا الفضاء والأقمار الصناعية 2011 في  9 أيار/ مايو المقبل ويستمر 3 ايام، حيث ستعقد ايضا النسخة الثانية من المسابقة الأوروبية للملاحة بواسطة الأقمار الصناعية التي تهدف إلى دعم الجهود الخاصة بتطوير تقنيات حديثة ومبتكرة لنظم الملاحة الفضائية واستخداماتها المتعددة.من المقرر ان يناقش المنتدى عددا من المواضيع التي تعنى بأحدث تطبيقات وحلول تكنولوجيا البث الفضائي والاقمار الصناعية بما فيها التطورات المتقدمة في ادارة عمليات الانقاذ خلال الكـوارث ونقـل الاحداث الاعلامية والترفيهية علاوة على التحديات التي تواجه البث الفضائي من المناطق النائية والنواحي التقنية المتعلقة بالاستخدام الشخصي والعام للبيانات الواردة من مراقبة الارض إلى جانب نظم البث الفضائي والنواحي البيئية والخدمات المرتبطة بها .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر : العرب اليوم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق