الجمعة، 11 نوفمبر، 2011

كيميائي لبناني يخترع جهازا لتحويل القمامة إلى فحم


كشف متخصص لبناني في الكيمياء الفيزيائية والهندسة البيئية الدكتور جميل ريما عن اختراع لمعالجة النفايات على أنواعها بضغطة واحدة لتتحول إلى فحم، مؤكدا أن اختراعه أثبت فعاليته وأطلق عليه اسم النبض السريع للتفحم فاستحق عليه براءة الاختراع من الدولة اللبنانية من دون أي دعم مادي له.


وأكد الدكتور جميل ريما أهمية الإنجاز العلمي الذي يخفف من أزمة النفايات .. واصفا هذا المشروع بالأول من نوعه، ليس على مستوى لبنان فحسب، إنما على مستوى العالم.

قد نال عليه براءة اختراع من الدولة اللبنانية، وتطلب عملا عامين كاملين وتخطت التكلفة الـ 200 ألف دولار .. حيث ساهمت الجامعة اللبنانية بناء على عقد بـ 11 مليون ليرة لبنانية من كلفته، لكنها لم تدفع سوى 70%، أي ما يعادل 6 ملايين أما التكلفة الإجمالية فتحملها هو، حتى أوقعته في عجز مالي كبير.

وبرأي الدكتور جميل أن أهمية هذا المشروع تبرز على الصعيدين البيئي والاقتصادي، حيث يمكن الإفادة منه في كل منطقة أو قرية أو بلدية أو مستشفى أو حتى بناية سكنية .. وفي حال تبني الدولة له، سيخفف كثيرا من الأموال الطائلة التي تنفقها على مشاريع إعادة التدوير التي تستخدم فيها مادة المازوت.

وتكمن أهمية الفحم في أن كل طنين منه مثلا تعادل طن مازوت حراريا .. وأن احتراق المازوت ملوث كبير للبيئة، في حين أن احتراق الكربون الصافي لا يلوثها إطلاقا، إضافة إلى أنه أقل كلفة من ثمن المواد المحترقة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر:الشروق المصرية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق