الأربعاء، 9 مارس، 2011

دار الكتب الوطنية في أبوظبي تنضم إلى المكتبة الرقمية العالمية


انضمت دار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث إلى المكتبة الرقمية العالمية، وهي مشروع دولي يُتيح على شبكة الإنترنت وثائق تاريخية وثقافية مهمة من جميع أنحاء العالم.

وتساهم حاليا 119 مؤسسة شريكة من 66 بلدا في المكتبة التي يجري تطويرها بدعم من
منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"

وستسهم
دار الكتب الوطنية في أبوظبي بتقديم مخطوطات عربية وإسلامية مهمة من تشكيلة مقتنياتها، فضلا عن مجموعة من الكتب والأطالس "مجلدات الخرائط" والصور الفوتوغرافية والمواد المسموعة/المرئية، المرتبطة بتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة وشبه الجزيرة العربية.

ويُذكر أن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث قد أطلقت خلال 5 أعوام على تأسيسها العديد من المشاريع المعنية بالكتاب على الصعيدين العربي والدولي، منها مشروع كلمة للترجمة، مشروع قلم، جائزة الشيخ زايد للكتاب، استراتيجية تطوير معرض أبوظبي الدولي للكتاب، شركة كتاب، أكاديمية الشعر، المكتبة المتنقلة، فضلا عن التحديث الدائم للموسوعة الشعرية الإلكترونية.

كما وتستعد الهيئة حاليا من خلال دار الكتب الوطنية لإطلاق المزيد من مشاريع صناعة الكتاب، وذلك خلال
الدورة الـ "21" من معرض أبوظبي الدولي للكتاب التي تنطلق منتصف مارس القادم 2011.

وتشرف على الموقع الإلكتروني للمكتبة الرقمية العالمية مكتبة الكونغرس في الولايات المتحدة، وهي الجهة المؤسسية المخولة بإدارة هذا المشروع، بموجب الميثاق الذي تبنته المؤسسات الشريكة في 2009.

ووقّع ميثاق المكتبة عن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث جمعة القبيسي نائب المدير العام في الهيئة لشؤون دار الكتب الوطنية ومدير المكتبة الوطنية، حيث صرّح: "يسعدنا العمل مع اليونسكو وجميع شركاء المكتبة الرقمية العالمية لتقديم التراث الثقافي الغني الذي تزخر به دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم العربي إلى جماهير العالم عبر هذا المشروع الإلكتروني الرائد".

من جانبه، قال جيمس أتش. بيلنغتون، أمين مكتبة الكونغرس: "نرحب بدار الكتب الوطنية في أبوظبي كشريكة للمكتبة الرقمية العالمية، ونتطلع إلى العمل مع زملائنا في أبوظبي لتوسيع وإغناء المحتوى العربي في هذه المكتبة".

وبالإضافة إلى العمل مع مكتبة الكونغرس، تتمتع دار الكتب الوطنية في أبوظبي بعضوية المجموعة الإقليمية للجزيرة العربية في مجال المكتبات والمتاحف والمحفوظات من الجزيرة العربية والمناطق المجاورة، التي ترعاها مؤسسة قطر والتي عقدت أول اجتماعاتها في الدوحة خلال ديسمبر 2010. 

ومن أهداف هذه المجموعة الإقليمية زيادة عدد شركاء المكتبة الرقمية العالمية من العالم العربي وتوسيع مساهمة المحتوى الصادر باللغة العربية في المكتبة الرقمية العالمية وزيادة استخدام هذه المكتبة في البلدان الناطقة بالعربية.

وتتيح المكتبة الرقمية العالمية موادها مجانا للجميع على www.wdl.org وبسبع لغات هي: العربية، الصينية، الإنكليزية، الفرنسية، البرتغالية، الروسية والإسبانية. 
وقد تم إطلاق هذا الموقع الإلكتروني في المقر الرئيسي لليونسكو في باريس خلال فبراير 2009، واستقبل الموقع منذ ذلك الحين ما يزيد على 14 مليون زائر من بلدان العالم كافة. 

وتهدف المكتبة إلى الترويج للتفاهم العالمي بين الشعوب والثقافات، وتحسين جودة وتنوع المحتوى الثقافي المتاح مجانا على الإنترنت والمساعدة على تضييق "الفجوة الرقمية" عبر بناء القدرات في المكتبات والمؤسسات الشريكة على مستوى العالم، ولاسيما البلدان النامية.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر : العرب أون لاين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق